home icon work icon education icon city icon

ماء الصنبور - شفاف وصحي، خاصةً في الصيف

تعتبر مياه الشرب في إسرائيل ذات جودة عالية ومتاحة في أي وقت وفي أي مكان، على الرغم من جودتها يخشى الكثير من الناس شربها، خوفًا من جودتها ومذاقها. في هذا المقال سنتعمق في موضوع المياه، ونتعرف على الطري

مياه الصنبور في إسرائيل آمنة وصالحة للشرب في كل مكان. نحن بحاجة إلى شرب المزيد، خاصة في فصل الصيف عندما ترتفع درجات الحرارة.
كيف تصل مياه الشرب إلى الصنبور، ولماذا ينصح بشربها، والمزيد من المعلومات حول المنتج الاستهلاكي الأكثر أهمية.

يجب على كل شخص أن يشرب الكثير من الماء كل يوم، وتؤكد التوصيات الغذائية على شرب الماء فقط. في إسرائيل، مياه الشرب المقدمة للجمهور ذات جودة عالية ومتاحة في أي وقت وفي أي مكان. وعلى الرغم من جودتها، فإن الكثير من الناس يخشون الشرب منها، ويعود ذلك جزئيًا إلى الخوف من جودتها وطعمها.

في هذا المقال سنتعمق في موضوع المياه، ونتعرف على الطريقة التي تنتقل بها مياه الشرب إلى الصنبور(الحنفية)، وميزة شرب ماء الصنبور(الحنفية) والمزيد من المعلومات حول أهم منتج استهلاكي في إسرائيل.

الماء - كمورد للصحة

أقرت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بأن لكل شخص حقًا أساسيًا في الحصول على مياه للشرب ذات جودة جيدة ويمكن الوصول إليها. في إسرائيل، وضعت وزارة الصحة أنظمة لنوعية مياه الشرب والتي تتم مراقبتها بشكل روتيني. الأنظمة تلبي المتطلبات الصارمة لمعايير مياه الشرب المعتمدة من قبل المؤسسات الدولية وتقف بمقدمة البلدان المتقدمة في العالم. 
الأنظمة التي تحدد الجودة الصحية لمياه الشرب , تهدف الأنظمة التي تحدد الجودة الصحية لمياه الشرب إلى ضمان صحة المستهلكين الذين يستخدمون المياه للشرب والطبخ والاستحمام والاستخدامات المنزلية الأخرى.

الماء - مورد للصحة

 أقرت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بأن لكل شخص حق أساسي في الحصول على مياه صالحة للشرب وذات نوعية جيدة. وفي إسرائيل، وضعت وزارة الصحة أنظمة لجودة مياه الشرب يتم مراقبتها بشكل روتيني وتلبي الأنظمة المتطلبات الصارمة لمعايير مياه الشرب المعتمدة من قبل المؤسسات الدولية وتقف على نفس الجبهة مثل الدول المتقدمة في العالم.
تهدف اللوائح التي تحدد الجودة الصحية لمياه الشرب إلى ضمان صحة المستهلكين الذين يستخدمون المياه للشرب والطهي والاستحمام والاستخدامات المنزلية الأخرى.

شرب الماء في الصيف

نفقد السوائل عندما نتعرق أو نتبرز أو حتى عندما نتنفس. شرب الماء مهم كل يوم وضروري لكي يقوم الجسم بوظائفه. ولكن في الصيف، عندما تكون الأيام حارة ونتعرق أكثر، من المهم التأكد من الشرب. ولذلك يجب إعادة هذه السوائل إلى الجسم لمنع الجفاف.

لماذا ينصح بشرب ماء الصنبور (الحنفية)؟ 

في بلد حار مثل إسرائيل، تعتبر مياه الشرب مهمة جدًا لصحة الإنسان في أي عمر، توصي وزارة الصحة بشرب الكثير من مياه الصنبور(الحنفية): في المنازل، المؤسسات التعليمية، المباني العامة، أماكن العمل، الحدائق، المطاعم وفي كل مكان.

أسباب التوصية لشرب ماء الصنبور: لشرب الماء من الصنبور الفوائد الصحية جميعها للتوصية بشرب الماء فقط وليس أي مشروب آخر: التطور الطبيعي، الحفاظ على توازن السوائل للوقاية من السمنة والأمراض المزمنة، منع تسوس الأسنان والكثير الكثير.

بالإضافة إلى ذلك، تتمتع مياه الصنبور بمزايا فريدة:

  • جودة عالية وإشراف مستمر
  • التوافر العالي: موجودة في كل منزل، أي مكان نتواجد فيه خلال النهار مثل العمل، المؤسسات التعليمية والترفيهية والأماكن العامة.
  • يمكن سكبه في كوب، إبريق، زجاجة قابلة لإعادة الاستخدام وحتى الشرب مباشرة من الصنبور
  • تكلفة منخفضة للغاية لماء صالح للشرب وتكلفة منخفضة مقارنة بأي بديل آخر للسوائل
  • يصل الماء إلينا بدون مجهود شرائه وحمله وبدون الحاجة إلى توصيلة
  • الحفاظ على جودة البيئة بسبب تقليل النقل والحاجة إلى إعادة تدوير الزجاجات
  • يُقدَّم مجانًا في المطاعم في إسرائيل وفقًا لقانون المباني العامة (مرافق الشرب للمياه المبردة) ، 1986
  • الحنفيات ومرافق المياه تخضع لأنظمة البناء والصيانة في المؤسسات العامة والأماكن العامة أنظمة البناء والصيانة في المؤسسات العامة والأماكن العامة 
  • تسمح مرافق تبريد المياه بتقديم الماء البارد بتكلفة منخفضة , حيث تتيح الكثير من الأماكن الخاصة والعامة الوصول إلى المياه المبردة.

ברזיה

تعرف على الطريق الذي تسلكه المياه حتى تصل إلى صنبورنا:

تمر مياه الشرب الماء بعملية طويلة ودقيقة حتى تصبح صالحة للشرب.

الأولى: الضخ من مصادر المياه – تنتشر مصادر المياه في جميع أنحاء الدولة، وقد تتأثر جودتها بمجموعة متنوعة من العوامل البيئية، لذلك يتم اختبارها بحثًا عن عشرات العوامل الجرثومية والكيميائية والإشعاعية لضمان صلاحيتها للشرب. يتم توفير المياه فقط بعد اختبارها، معالجتها وتطهيرها إذا لزم الأمر. مصادر مياه الشرب في إسرائيل تعتمد على الضخ من المياه الجوفية (بالأساس من طبقات المياه الجوفية الجبلية والساحلية)، المياه السطحية (طبريا، والينابيع والجداول) ومياه البحر المحلاة (البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأحمر).

الخطوة 2: مرافق المعالجة - أي مصدر للمياه لا يفي بالمتطلبات ويكشف عن خلل صحي لمنشأة الإنتاج أو حتى وجود خطر محتمل لتلوث المياه لا يستخدم كمصدر لمياه الشرب. يتم توفيرها للاستخدام بعد خضوعها للعلاج الذي يضمن ملاءمتها للشرب. تعمل مرافق المعالجة وفق خطة تشغيل ورقابة صارمة من وزارة الصحة، مجهزة بأنظمة تحكم وتحذير بحيث يتم إبلاغ مورد المياه ووزارة الصحة عن أي خلل أو تدهور في جودة المياه، وإذا لزم الأمر يتم إيقاف الإمداد.

الخطوة الثالثة: وصول المياه إلى أنظمة الإمداد الرئيسية وشبكات الإمداد داخل المستوطنات - أنظمة تخزين ونقل المياه مغلقة ومعزولة ويجب أن تتوافق مع الأنظمة الخاصة بالتخطيط والحفاظ على التدفق المستمر في خط الأنابيب من أجل الحفاظ على جودة المياه، كما يتم أيضًا مراقبة المياه بشكل روتيني في أنظمة الإمداد المحلية من قبل موردي المياه (شركات المياه والسلطات المحلية).

الخطوة 4: وصول المياه إلى أنظمة الإمداد داخل المباني - المرحلة الأخيرة من وصول المياه إلى الصنبور في المنزل، في مؤسسة تعليمية، في مطعم أو في مكان العمل. جميع أجزاء الأنابيب في أنظمة المياه المختلفة يجي ان تتطابق مع اللوائح والمعايير الصارمة (בת"י 5452) من أجل ضمان جودة المياه في نقاط الاستهلاك النهائية.

كيف يتم ضمان جودة المياه؟

نظام الأمان الذي يشمل اعداد الأنظمة واللوائح، كتابة الإرشادات والإجراءات، اعتماد مخططات المياه والإشراف على عمل موردي المياه. الغرض من الأنظمة هو حماية الصحة العامة من خلال وضع وتحديد معايير جودة صحية عالية لمياه الشرب، شروط وتعليمات متعلقة بمصادر مياه الشرب ومرافق إنتاج المياه، أنظمة إمدادات المياه، التعليمات المتعلقة بمعالجة المياه ومراقبة الجودة وكذلك التزامات الإبلاغ والنشر.

الماء منتج يتم توفيره باستمرار للاستهلاك، بالتالي لا يمكن التحقق من كل قطرة منه وتأكيدها. في إسرائيل، كما هو الحال في جميع أنحاء العالم، تعتمد استراتيجية ضمان جودة المياه بشكل أساسي على الإجراءات الوقائية لتلوث المياه، الحفاظ على جودتها في عمليات تخطيط وصيانة وتشغيل النظام، المراقبة المستمرة لعدد من المعايير وأخذ عينات ممثلة من أنظمة المياه في جميع مراحل الإمداد.

في اختبارات المياه، يتم اختبار مكونات بيولوجية وكيميائية من مصادر طبيعية وغير طبيعية. يتم اختبار المياه التي يتم توفيرها للشرب وتخضع لمعالجة شاملة لإزالة المكونات غير المرغوب فيها والتي ممكن ان تتسبب بالضرر لصحة الإنسان.

وزارة الصحة مسؤولة عن ضمان جودة المياه وضمان حصول الجمهور على مياه شرب آمنة وصحية.

هل تضاف مواد أو معادن إلى مياه الشرب؟

  • المياه الخام المخصصة للشرب تخضع لعلاجات مختلفة قبل أن يتم اعتمادها من قبل وزارة الصحة لمياه الشرب. عادة ما يدور الحديث حول اضافة مادة مطهرة، لكن هناك مصادر مائية تتطلب معالجة إضافية لإزالة الملوثات وتحسين جودة المياه. لضمان أن المواد المستخدمة في معالجة مياه الشرب ذات جودة عالية ولا تؤثر على جودة المياه أولها  تأثير سلبي  على صحة الإنسان ، تخضع جميع مواد العلاج لإشراف ورقابة مستمرين وللأنظمة الجودة في إسرائيل والمفصلة في  في المواصفة 5438، والمعتمدة من المعايير الدولية (الأوروبية و الأمريكية).
  • المواد المطهرة: كما هو الحال في معظم البلدان المتقدمة في العالم، تتم معالجة المياه في إسرائيل بالكلور وتزويدها بتركيز بين 0.1-0.5 ملغم / لتر (تركيز آمن للاستخدام دون آثار صحية). إضافة الكلور هو لضمان عدم تطور العدوى الميكروبية في نظام إمدادات المياه (الخزانات وخطوط الأنابيب)..

ماذا عن المعادن والإضافات الأخرى لمياه الشرب?

الفلوريد - على الرغم من أنه وفقًا لجميع الأدبيات وجد أن الفلورة هي الطريقة الأكثر فعالية للحد من أمراض الأسنان، تم إيقاف فلورة المياه في عام 2014، وحتى اليوم لا يوجد فلورة للمياه في إسرائيل. لقراءة مطولة عن الفلورايد وأهميته في الحفاظ على صحة الأسنان والفلورايد في إسرائيل.

في السنوات الأخيرة، تزايدت نسبة مصادر المياه المحلاة مقارنة بمصادر مياه الشرب الاخرى في إسرائيل. نظرًا لحقيقة أن الماء يخضع لعمليات تصفية غشائية يتم فيها إزالة جميع المعادن تقريبًا ، يتم فحص الحاجة وإمكانية إثراء المياه ببعض المعادن:
الكالسيوم - يضاف كمعالجة مكملة في جميع مرافق التحلية ، سواء لغرض تثبيت المياه أو من الناحية الصحية, وذلك لأهمية هذا المعدن لنشاط الجسم وتوافره العالي من مياه الشرب.
• المغنيسيوم - مهم للعديد من عمليات التمثيل الغذائي في الجسم، ويتواجد بشكل طبيعي في الأطعمة ومياه الشرب (المشتقة من المياه الجوفية والمياه السطحية). تدرس وزارة الصحة امكانية تطبيق إضافته إلى المياه المحلاة (وهي عملية لم يتم قبولها في العالم بعد)، حيث تعمل على تجربة ممثلة في هذا الموضوع. لقراءة مطولة عن المغنيسيوم وأهميته ومصادر الاستهلاك وكمية الاستهلاك اليومي الموصى بها في موقع وزارة الصحةי 

لماذا يختلف طعم ماء الصنبور من مكان لآخر؟

على الرغم من أن الماء يبدو متشابهًا في كل موقع، إلا أن الناس يدّعون مذاقًا مختلفًا عند استهلاك المياه بأماكن مختلفة. والسبب في ذلك هو أن مصادر المياه في كل مكان مختلفة - مياه محلاة، مياه سطحية ومياه جوفية من آبار مختلفة (تأتي المياه من خلال التربة أو بعد التدفق السطحي، وفي طريقها إلى صنبورنا تذوب المعادن الطبيعية التي تضيف نكهة مميزة لكل منطقة توريد). على الرغم من صعوبة التعود على مياه الشرب من مكان لآخر، يجب أن العلم أن التغيير في الطعم ليس له أهمية من حيث جودة المياه وبأن هذا طعم مكتسب ويمكنك التعود على المياه الأخرى.

بعض الناس أكثر حساسية لرائحة الكلور الموجودة في ماء الصنبور والحل لذلك هو سكب الماء وتبريد  بحيث يتبخر معظم الكلور (استخدام إبريق ماء في الثلاجة).

هل ينصح بالشرب من أجهزة التطهير المنزلية؟

من الشائع اليوم شراء اجهزة تنقية منزلية للراحة وتوافر الاستخدام، يدّعي البعض ان استخدامها يأتي  بهدف تحسين المذاق، لكن لا توجد توصيات بخصوصها. من المهم معرفة أن هذه الأجهزة يجب ان تلبي المعايير الإسرائيلية  لأنظمة معالجة مياه الشرب للاستخدام المنزلي والتي تتطلب من بين أمور أخرى وصلها  بمصدر معتمد لمياه الشرب فقط, العناية بصيانة الأجهزة وفقًا لتعليمات الشركة الصانعة ، يمكن أن يؤدي سوء الصيانة إلى تدهور جودة المياه.

بالإضافة إلى ذلك، توجد مرافق تبريد لمياه الشرب في الأماكن العامة، المؤسسات والشركات، يتم تركيب وصيانة هذه المرافق من قبل ادارة الموقع أو السلطة المحلية.

كل فرد يستطيع التأثير على إمكانية الوصول إلى مياه الشرب، وخاصة المبردة والتي يفضلها معظم الناس، من خلال التواصل مع المسؤولين في أماكن مختلفة مثل مكان العمل والأماكن العامة والخاصة، وكذلك التواصل مع السلطة المحلية وامكانية طلب تركيب الحنفيات واجهزة مياه شرب مبردة في الأماكن الواقعة تحت مسؤوليتها.

من المهم ان نعلم!

وفقًا للأنظمة يحق لكل مستهلك في إسرائيل طلب اختبارات من مزود المياه في المنزل لإجراء الاختبارات الميكروبية واختبارات المعادن (الرصاص والحديد والنحاس) - بتكلفة حددها المورد ونشرها على موقعه على الإنترنت. لذلك، إذا كان هناك شك من أن جودة المياه في منزلك ليست جيدة، يوصى بطلب اخذ عينة، ووفقًا لنتائج العينات تتم معالجة الخلل من تنظيف النظام إلى استبدال الأنابيب والملحقات.

ماذا يمكننا أن نفعل لتحسين جودة المياه في منزلنا؟

هناك عدة خطوات يمكن للمستهلك أيضًا اتخاذها لضمان جودة مياه الشرب:

للشرب والطبخ: مياه الصنبور عالية الجودة وآمنة للشرب والطبخ. من المستحسن توخي الحذر وتجنب: 

    • الماء الذي ظل في الصنبور لفترة طويلة (بعد ليلة أو إجازة) - يوصى بسكب القليل من الماء ثم استخدامه فقط
    • خط الماء الساخن
    • لمياه ذات العكرة أو ذات لون، إذا تكررت الظاهرة فمن المستحسن طلب اختبار في المنزل من مورد المياه
  • إذا كنت تستخدم أجهزة التطهير المنزلية - مثل المرشحات بأنواعها المختلفة - فمن المهم جدًا الحفاظ على شراء المنتجات التي تتوافق مع المعيار الإسرائيلي 1505 وصيانتها وفقًا لتعليمات الشركة المصنعة.ן
  • عند التجديد أو البناء، تأكد من شراء وتركيب الملحقات التي تتوافق مع المعيار الإسرائيلي 5452 (يتم نشر قائمة المنتجات التي تم اختبارها وتكييفها مع مياه الشرب على موقع معهد المعايير).

لمعلومات حول جودة المياه في منطقتك تجدونها  على موقع وزارة الصحة: "مياهي "

*قانون المباني العامة (مرافق الشرب للمياه المبردة) ، 1986 

  • على كل من يدير أو يمتلك مطعم، مقهى أو مكانًا مشابهًا يتم فيه تقديم الطعام، التأكد من أن كل عميل يحصل على إبريق من مياه الشرب الباردة مجانًا
  • يحظر المطالبة بدفع مقابل المياه
  • يعد انتهاك الالتزام بخدمة المياه المبردة مجانًا جريمة جنائية يعاقب عليها بغرامة.
  • إذا كان المبنى عاما كما هو محدد في قانون التخطيط والبناء (على سبيل المثال، المتاجر التي تزيد مساحتها عن 350 مترًا مربعًا) وتكون الخدمة ذاتية، يجب تركيب جهاز لمياه الشرب مبردة وكؤوس شرب في موقع مركزي ومرئي.

لمزيد من القراءة

للمقال في العربية - موقع وزارة الصحة
قائمة العوامل المختبرة في مياه الشرب في إسرائيل 
للأسئلة والأجوبة حول مياه الشرب 
مياه الشرب - وزارة الصحة
 كتيب المياه - من الواضح أنه صح
 ملصق - مشروبات غازية ، ثمن باهظ